منتديات ترفيهية متنوعة تحتوي على كل جديد في عالم النت .
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

  التغريب في ديار الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
benghazi
.:: عضو جديد ::.


الْمَشِارَكِات : 10

مُساهمةموضوع: التغريب في ديار الإسلام   الإثنين ديسمبر 24, 2012 2:07 pm


إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونـــــعوذ بالله من شرور أنفسنا


ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له،

وأشهد ان لا إلـــــــه إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبـده ورسـولـــه

اما بعد :



التغريب في ديار الإسلام
محمد حسن يوسف


عن
أبي سعيد الخدري، رضي الله عنه، أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال:
لتتبعن سَنَنَ من كان قبلكم، شبرا بشبر وذراعا بذراع، حتى لو سلكوا جحر ضب
لسلكتموه. قلنا: يا رسول الله! اليهود والنصارى؟ قال: فمن؟!! [1]
قال
ابن حجر العسقلاني في شرح هذا الحديث: " ضب ": دويبة معروفة ... والذي يظهر
أن التخصيص إنما وقع لجحر الضب لشدة ضيقه ورداءته. ومع ذلك فإنهم -
لاقتفائهم آثارهم وإتباعهم طرائقهم – لو دخلوا في مثل هذا الصغير الرديء
لتبعوهم .[2]



مظاهر التبعية
إن
إتباع آثار اليهود والنصارى، ممثلا في اقتفاء آثار الغرب في طرائق معايشهم
ومناهج حياتهم، أصبح من الأمور المميزة لحياة المسلمين في هذا الزمان.
وتتعدد مظاهر هذه التبعية في أمور شتى، أحاول استعراض أغلبها أو أهمها فيما
يلي:
إعطاء أسماء أجنبية للمحال التجارية: فالسائر في الشارع يهوله هذا
الكم الخطير من الإعلانات التي تحمل أسماء أجنبية، إما مكتوبة باللغة
العربية أو - وهو الأمرّ – مكتوبة باللغة الإنجليزية. واستعرض فيما يلي
طائفة لهذه المسميات: فهذا محل للسيارات يطلق على نفسه " الألفي موتورز "!
بدلا من أن يقول " الألفي للسيارات ". ومؤسسة تعليمية تُسميّ نفسها " مودرن
أكاديمي " بدلا من " الأكاديمية الحديثة ". ومحل تنظيف ملابس اسمه " فاست
كلين "!! ولماذا يُسميّ محل تنظيف الملابس نفسه بهذا الاسم؟!! ومحل أدوات
كهربائية اسمه " جمال إليكتريك هاوس ". ومحل ألعاب اسمه " Royal Club ". و"
ميوزيك سنتر " اسم محل لبيع الشرائط. ومحل " Blue Eyes " لبيع المستلزمات
الطبية للعيون. ومحل إنشاءات اسمه " نيو ديزاين ". ومحل أجهزة تبريد اسمه "
كول لاين ". ومحل للصرافة اسمه " كونتيننتال للصرافة ". ومحل للتحف يسمي
نفسه " رياضكو للتحف " – ولا أدري ماذا تعني " كو " بإضافتها لاسم رياض. إن
هذه مجرد أمثلة لأسماء عديدة غيرها تصدم المتجول بالشارع، وتجعله يشعر
بأنه في بيئة غربية غير البيئة العربية التي يحيا فيها!!!

ومن
مظاهر التغريب التي تصدمك في الشارع، تقليد سلوكيات الغرب وعاداتهم شبرا
بشبر وذراعا بذراع. تجد البنت ترتدي الملابس على الموضة الغربية، فتمشي في
الشارع شبه عارية. وقلما تجد بنتا بدون أن يصاحبها ولد. فالبنت تمشي متأبطة
بذراع الولد، ويتسكعان سويا في الطرقات. وأصبح من النادر رؤية بنت تمشي
محتشمة تظهر زيها الإسلامي. بل أصبحت رؤية من ترتدي النقاب أو الخمار ومن
يرتدي الجلباب ويطلق لحيته، أصبح ذلك محلا للسخرية والتهكم.

وفي
أسلوب الحوار، تجدهم يحاولون إقحام كلمة باللغة الإنجليزية أثناء الحديث،
حتى يبدو المتكلم وكأنه " مثقف "!! فلا يخلو الحديث من كلمات مثل " أوكيه "
أو " هاي " أو " باي باي " أو " آلو " أو " صباح الخير " ... الخ. وفي ذلك
هجران للغتنا وتقليل من شأنها، خاصة مع وجود البدائل لكل تلك الكلمات
والعبارات في ديننا وفي ثقافتنا.

وبعد
يوم العمل، تأتي أوقات الفراغ التي يحاولون " قتلها "، فتجدهم أمام شاشات
التلفاز يشاهدون المسلسلات أو الأفلام التي تبث القيم الغربية البعيدة أو
المنافية للإسلام، أو يتابعون المباريات، والتي غالبا ما تتعارض أوقات
إذاعتها مع مواقيت الصلاة، فتجدهم يهدرون الصلاة في سبيل إتمام المشاهدة
والمتابعة.

وفي
التفكير والسلوك، هيمن النمط الغربي للسلوك على أفراد أمة الإسلام. فتجدهم
يغرقون في الديون طويلة الأجل من أجل شراء بيت كبير أو سيارة فارهة أو غير
ذلك من الكماليات. ولا يهتمون بما إذا كانت هذه المعاملات تَحْرُم
لارتباطها بالربا أم لا. فإذا تكلمت مع أحدهم من أجل التصدق على بعض
الفقراء أو غير ذلك من أوجه الجهاد بالمال وجدته يشيح عنك بعيدا مبديا
تأففه وتبرمه.

وفي
المأكل والمشرب. وضع لنا الإسلام آدابا تنظم طريقة الأكل والشرب. ولكننا
هجرناها واستعرنا مفاهيم الغرب عوضا عنها. فانتشرت في شوارعنا ثقافة محلات
تقديم الوجبات السريعة والسندوتشات والتي يمشي الناس يأكلونها في الشارع.
أو يجلسون في تلك المحال فيأكلون على أنغام الموسيقى الصاخبة والأغاني
الهابطة.
كل هذه المظاهر هي مجرد نماذج لما أصاب هويتنا في مقتل. ذلك
أن أهم شيء فطن إليه أعداؤنا هو ما تضيفه إلينا هويتنا من عزة وفخار. فكانت
محاولاتهم الدءوبة والمتكررة لمسخ تلك الهوية وتشويه صورتها. والآن وبعد
وضوح هذه المخططات وآثارها على مجتمعاتنا، فإما أن نظل ملتزمين بهويتنا
الإسلامية، وإما أن ننجرف مع التيار فيبتلعنا ونهلك وتكون الهاوية.



خطورة هذا النموذج على أمة الإسلام
إن
التقدم له أسباب ومظاهر. لم يتقدم الغرب بسبب أن شعوبه كانت تمشي تأكل في
الشارع، أو لأن أولادها كانوا يأخذون بأيدي البنات ويهيمون على وجوههم في
النوادي والملاهي، أو لأنهم كانوا يُقحمون كلمات غريبة عنهم في أحاديثهم.
وإنما كان التقدم في الغرب لأسباب انتهجوها: تشجيع البحث العلمي، والتزام
الأمانة والجدية في المعاملات، وإعطاء كل ذي حق حقه، وتشجيع الموهوبين
وإفساح المجال لهم، والتخلي عن النفاق، والاهتمام بالشباب ... إلى غير ذلك
من القيم التي شجعوها وعملوا بها، فكانت سببا في تقدمهم.

فلما
تحقق لهم ما يريدون من تقدم، أرادوا أن تكون لهم حضارة وقيم خاصة بهم،
فكانت تلك المظاهر التي انتشرت بينهم في المأكل والمشرب والملبس والمعاملات
بين البنات والأولاد. ولذلك فإن اقتباس هذه المظاهر دون العمل بالأسباب
الدافعة للتقدم هو مجرد وهم وسراب، ولن يجلب تقدم أو يؤدي إلى تنمية.

إن
الفرق بين الحضارة الإسلامية وبين غيرها من سائر الحضارات الأخرى، أن
الحضارة الإسلامية عُنيت ببناء الفرد أولا بناءً شاملا، ثم بعد ذلك انتقلت
إلى العمران المادي. كما أن حضارة الإسلام هي حضارة تقوم على الجانب
الوجداني والقيم، ومنها الجمال والسمو. أما الحضارات الأخرى فقد عُنيت
بالتشييد المادي وإعمار الحياة في ميادينها المختلفة، لكنها تتجاهل بناء
الفرد من داخله، بل وتعجز تماما عن القيام بهذا الدور الذي تفرد به الإسلام
دين الفطرة. كما تقوم الحضارات المستحدثة الدخيلة على ثقافة العشوائية،
وليس لها جذور. ويتضح ذلك في شكل الملابس والسلوكيات وطريقة الكلام. وللأسف
فالشباب عندنا اتخذوا النموذج الغربي " العشوائي " قدوة، واعتبروا الخروج
عن القيم إبداعا وموضة.
وإننا إذا أردنا أن ننهض بأمتنا وأن نعيد إليها
عزها المسلوب، علينا أن نقتدي بالرسول صلى الله عليه وسلم الذي أحيا الله
به موات العرب، وأن نأخذ أنفسنا بالتربية الإيمانية فهي وحدها سبيل التغيير
والتحويل [3].

يقول
" يوجين روستو " مستشار الرئيس الأمريكي الأسبق جونسون: " يجب أن ندرك أن
الخلافات القائمة بيننا وبين الشعوب العربية ليست خلافات بين دول أو شعوب،
بل هي خلافات بين الحضارة الإسلامية والحضارة المسيحية. لقد كان الصراع
محتدما بين المسيحية والإسلام منذ القرون الوسطى، وهو مستمر حتى هذه
اللحظة، بصور مختلفة. ومنذ قرن ونصف خضع الإسلام لسيطرة الغرب، وخضع التراث
الإسلامي للتراث المسيحي.

إن
الظروف التاريخية تؤكد أن أمريكا هي جزء مكمل للعالم الغربي: فلسفته،
وعقيدته، ونظامه. وذلك يجعلها تقف معادية للعالم الشرقي الإسلامي بفلسفته
وعقيدته المتمثلة في الدين الإسلامي. ولا تستطيع أمريكا إلا أن تقف هذا
الموقف في الصف المعادي للإسلام، وإلى جانب العالم الغربي والدولة
الصهيونية، لأنها إن فعلت عكس ذلك فإنها تتنكر للغتها وفلسفتها وثقافتها
ومؤسساتها ".

إن
روستو يحدد أن هدف الاستعمار في الشرق الأوسط هو تدمير الحضارة الإسلامية،
وأن قيام إسرائيل هو جزء من هذا المخطط. وأن ذلك ليس إلا استمرارا للحرب
الصليبية [4].

إن
التغريب، في أحد أوجهه، ليس إلا اللباس الثقافي للتصنيع. لكن تغريب العالم
الثالث ( والذي تتكون معظم دوله من الدول المسلمة ) هو أولا، عملية محو
للثقافة، بمعنى أنها تدمير بلا قيد ولا شرط للبنيات الاقتصادية والاجتماعية
والعقلية التقليدية، لكي لا يقوم مقامها في حينه سوى كومة كبيرة من
الخردة، مصيرها إلى الصدأ ... إن هذا الذي يُعرض على سكان العالم الثالث،
لكي يحل محل هويتهم الثقافية الضائعة، إنما يتضمن صنع شخصية وطنية عابثة،
ذات انتماء خدّاع إلى مجتمع عالمي ( هو الغرب ) ... إن ضياع الهوية
الثقافية الذي ينتج عن ذلك، أمر لا يقبل الجدل، وهذا يساهم بدوره في عدم
استقرار الشخصية الوطنية سياسيا واقتصاديا. وما يتبقى بعد ذلك من الإبداع
الوطني، يكمن في حالة تبعية إزاء ثقافة تبدو لها أجنبية، وإنها لكذلك [5].



سبل العلاج

إن أولى خطوات العلاج في سبيل تأصيل هويتنا الإسلامية، هو تمسك الإدارات
المحلية والبلدية بعدم إعطاء ترخيص للمحلات إلا إذا كان اسمها عربيا خالصا
له معنى في اللغة العربية. ولنا في التجربة الفرنسية أسوة في هذا الموضوع.
فقد تشددت فرنسا في عدم استخدام لغات أخرى غير اللغة الفرنسية في جميع
المجالات، بل وصل الأمر إلى حد محاولة استخدام اللغة الفرنسية في تطبيقات
الحاسب الآلي، حفاظا على الهوية الفرنسية من الضياع أو الاندماج في الثقافة
الأمريكية. فيمكن استخدام الأسماء العربية في جميع ميادين الحياة. فتطلق
هذه الأسماء على أسماء الشوارع والميادين والمدارس، بل وأسماء الفصول
الدراسية في هذه المدارس. فبدلا من القول فصل ثالثة أول أو فصل ثالثة ثاني
مثلا، يمكن أن يكون اسم الفصل خالد بن الوليد أو فصل الشجاعة أو فصل "
القدس " ... الخ.
◘ تخلي الأسر عن الطموح الجامح، وذلك بأن تعيش في
حدود إمكانياتها، والتخلي عن مظاهر الاستهلاك الترفي والمظهري والعودة إلى
الدين الصحيح بالالتزام بتعاليم الإسلام فيما يتعلق بعدم الجنوح والإغراق
في الديون بغير داعٍ.
◘ وضع خطة للمبعوثين للدراسة بالخارج في دول أوربا
الغربية أو الولايات المتحدة وغيرها، بحيث يكون لكل وفد رئيس من الواعظين
ممن يستطيع أن يدحر الشبهات التي تلقى في وجه شبابنا أثناء تلقيهم العلوم
بالخارج. كما يجب أن يكون من بين شروط الابتعاث للخارج حفظ قدر معين من
القرآن، وليكن خمسة أجزاء على الأقل. كما يفضل تنظيم دورة سريعة لمدة ستة
أشهر على الأقل لجميع الأفراد الذين وقع عليهم الاختيار للسفر للدراسة
بالخارج يتم فيها دراسة علوم الدين والشريعة وبلغة البلد التي سيتم السفر
إليها.
◘ على الإعلام التوقف عن الترويج للنموذج الغربي بكل قيمه
الأخلاقية. فكيف تتحول " مغنيات الهبوط "إلى قدوة لفتياتنا؟ كما أننا نرى
المذيعات في بعض المحطات الفضائية بغير الاحتشام المطلوب. فعلى كل المؤسسات
أن تقنن الحرية داخلها حتى نعود للاعتدال، لأنه الوسيلة الوحيدة لحياة
كريمة ومحترمة.
◘ كما أننا نفتقد لبيوت أزياء واعية باحتياجات الشباب
تستطيع أن تعادل بين احتياجات الشباب والموضة والتقاليد وتطوعها حسب ظروف
العصر. فنحن في أشد الحاجة إلى مؤسسة كبرى تدرس مطالب الشباب وتصنع لهم ما
يرغبون في ارتدائه وبما يتناسب مع حضارتهم وهويتهم. [6]
◘ الاهتمام داخل
الأسرة بحماية الأخلاق. فيجب على الأب أن يعود لدوره الأصلي في قوامة جميع
أفراد أسرته. ذلك أن دور الأب انحصر في الآونة الأخيرة دور " الممول "
المتمثل في مجرد جلب المال للأسرة، وترك جميع مقدرات الأسرة تدار بعيدا
عنه.
◘ معرفة أهداف أعدائنا ومخططاتهم والعمل على التصدي لها. ذلك أن
معرفة أن كل ما يحدث من حولنا إنما هو بتخطيط واعٍ وتدبير مدروس من القوى
الغربية والصهيونية التي لا تريد لراية الإسلام أن ترتفع أبدا، إن معرفة
ذلك والوعي به يضعنا جميعا أمام الطريق الصحيح للعلاج.



21 من جمادى الآخرة عام 1425 من الهجرة ( الموافق في تقويم النصارى 7 من أغسطس عام 2004 ).

[1] متفق عليه: صحيح البخاري، 3456، و7320، وصحيح مسلم: 2669(6).
[2] فتح الباري بشرح صحيح البخاري، الحافظ/ ابن حجر العسقلاني، المكتبة السلفية، 1407 هـ. ج: 6، ص: 574.
[3] القدوة منهاج ونماذج، د/ سعيد قابل، دار التوزيع والنشر الإسلامية، ص: 97.
[4] الإسلام والغرب، د/ عبد الودود شلبي، مكتبة الآداب، 2004. ص ص: 55 – 56.
[5]
التغريب: طوفان من الغرب، لواء/ أحمد عبد الوهاب، مكتبة التراث الإسلامي،
1990. ص ص: 13 – 14. نقلا عن: تغريب العالم، سيرج لاتوش، باريس، 1989.
[6] جريدة الأهرام، عدد يوم 27/7/2004.



المصدر

http://www.saaid.net/arabic/ar189.htm


تقبل الله منا جميعا ان شاء الله

ولا تنسونا من صالح دعواتكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
admin
.:: مؤسس الموقع ::.


رقم العضوية : 1
محل الإقامة : فور ايجي
الْمَشِارَكِات : 1863

مُساهمةموضوع: رد: التغريب في ديار الإسلام   الإثنين ديسمبر 24, 2012 2:21 pm

دُمتَمْ بِهذآ الع ـطآء أإلمستَمـرٍ

يُسع ـدني أإلـرٍد على مـوٍأإضيعكًـم

وٍأإألتلـذذ بِمـآ قرٍأإتْ وٍشآهـدتْ

تـقبلـوٍ خ ـآلص احترامي

لآرٍوٍآح ـكُم أإلجمـيله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://foregy.arabfoot.net
ندى احمد
.:: المشرفة العامة ::.


رقم العضوية : 69
الْمَشِارَكِات : 944

مُساهمةموضوع: رد: التغريب في ديار الإسلام   الإثنين ديسمبر 24, 2012 10:38 pm

الله يعطيك العافية على الموضوع المميز
جعله الله فى ميزان حسناتك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
انجي
.:: عضو نشيط ::.


الْمَشِارَكِات : 98

مُساهمةموضوع: رد: التغريب في ديار الإسلام   الأربعاء يوليو 31, 2013 7:59 pm

يععطيك العافية
عالططرح
لا تحرمنا وجودك
ووجود تميزك
حفظك الباري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
همسات أنثى
.:: عضو جديد ::.


الْمَشِارَكِات : 13

مُساهمةموضوع: رد: التغريب في ديار الإسلام   الإثنين أغسطس 05, 2013 3:06 am

بارك الله فيك ويعطيك العافية
أسال الله العظيم في هذه الليلة المباركة ان يزقكم خير ما تتمنوا
جزاك الله خيرا اخي الفاضل
تقبل مروري العطر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
همسات أنثى
.:: عضو جديد ::.


الْمَشِارَكِات : 13

مُساهمةموضوع: رد: التغريب في ديار الإسلام   الإثنين أغسطس 05, 2013 3:08 am

بارك الله فيك ويعطيك العافية
أسال الله العظيم في هذه الليلة المباركة ان يزقكم خير ما تتمنوا
جزاك الله خيرا اخي الفاضل
تقبل مروري العطر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملك الحصريات
.:: عضو جديد ::.


الْمَشِارَكِات : 43

مُساهمةموضوع: رد: التغريب في ديار الإسلام   الجمعة أغسطس 09, 2013 11:09 pm

شكرا لك على الموضوع الجميل و المفيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://medo.glaxu.org/vb/
شبح المنتديات
.:: عضو نشيط ::.


الْمَشِارَكِات : 86

مُساهمةموضوع: رد: التغريب في ديار الإسلام   الأحد أغسطس 11, 2013 2:09 pm





دُمتَمْ پِهذآ آلع ـطآء أإلمستَمـرٍ

يُسع ـدني أإلـرٍد على مـوٍأإضيعگًـم

وٍأإألتلـذذ پِمـآ قرٍأإتْ وٍشآهـدتْ

تـقپلـوٍ خ ـآلص آحترآمي

لآرٍوٍآح ـگُم أإلچمـيله


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التغريب في ديار الإسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات فور ايجي :: المنتديات الإسلاميه :: منتدى نفحات إيمانية-
انتقل الى: